القائمة الرئيسية

الصفحات

أساسيات و مهارات يجب على الأمهات معرفتها لنوم هنيئ لأطفالهن

 طفولة وأمومة

أساسيات و مهارات يجب على الأمهات معرفتها لنوم هنيئ لأطفالهن
 

 المقدمة :

"نائم مثل الطفل" هو عبارة عن تعبير نستعمله للدلالة عن النوم الهنيئ المطمئن، ولكن ليس بالضرورة أن كل طفل نائم يعد نومه صحيا و سليما.
نجد أن الطفل البالغ من العمر 3 سنوات لديه سهرة ليلية من الركض والقفز والصراخ قبل أن يسقط غافيا في ذراعي أمه بكل وداعة. ولكنه غالبا ما يستيقظ منتصف الليل ليلعب. ويتساءل الوالدان : من أين له هذه الطاقة؟ وهل نومه بهذه الطريقة صحي؟
ويحرص الوالدين و -خاصة الأمهات- على تأمين مفرط لأفضل حياة على الإطلاق لأطفالهم من غذاء صحي وصحة جسمانية ونفسية للطفل; وترتبط نوعية النوم ارتباطا وثيقا بتوفير النمو المتوازن عند الأطفال خاصة.


أساسيات و مهارات يجب على الأمهات معرفتها لنوم هنيئ لأطفالهن

و نجد الأطفال أيضا لا يستطعون التعبير عن رضاهم أو انزعاجهم بالكلام. لذا على الأهل مراقبة صحة نومه وتأمين أفضل مستوى له. فالأطفال الذين ينامون بصورة صحية تصبح مخاطر الإصابة بالكآبة والأمراض والقلق الأخرى لديهم قليلة.

لذا فإن الموسيقى التي تكون مرافقة لنوم الأطفال تكون بضوضاء هادئة، بمعنى أخرأنها تحوي على موسيقى بإيقاع واحد مثل جريان النهرأوالمطر أو صوت المحيط أوأصوات الغابة. ومن الأفضل أن يعتاد على النوم من دون أي محفزات أو وسائط خارجية .

أساسيات و مهارات يجب على الأمهات معرفتها لنوم هنيئ لأطفالهن




رؤى الإخصائيين:

و عندما نتطرق للحرارة المثلى لجميع غرف النوم فيجب أن تكون بين 21-26 درجة مئوية. والأفضل أن تلبسهم الأمهات كيس نوم مما يؤمن لهم توازنا في الدفء مهما تحرك. ومن المستحب أن يلبس الأطفال مثل البالغين أي بطبقة واحدة أوأكثر من الثياب أثناء نومهم.

وإن من بعض الأخطاء الشائعة أن الأمهات يحاولن الإبقاء على أطفالهن يقظين طوال النهار كي يصلون متعبين وناعسين إلى الليل، ولكن الواقع أنه طالما كان متعبا ومحفزا فالطفل لا يحصل على النوم الجيد في الليل. وبعض الأمهات يعتبرن أنه لا بأس أن ينام الطفل مع الضوء، والواقع أنه يجب أن يكون نومه هادئا مع إضاءة خافتة وباردة.

وخطأ آخر شائع يتحدث عنه الاخصائيون هو إعطاؤه الحليب لينام، والصحيح أنه يجب تنظيم تقديم الحليب بحسب صحته ووزنه، ويجب أن يحصل على حاجته في اليوم كاملا وبحسب العمر.

ويقولون أيضا إن بعض الأمهات يعتقدن أن تقديم حليب يشبع الطفل ويجعله ينام بشكل أفضل، والواقع أن استيقاظ الليل بعد عمر 6 0 أشهر لا علاقة له بالجوع، وقد يكون السبب عدم تنظيم أوقات القيلولة.

لزاما على الوالدين أخذ بعين الإعتبار استقلالية الطفل في نومه، وعدم تعويد الطفل على النوم مع الوالدين. ولا يستحب رفع الطفل عندما يستيقظ لكن يستطيع الوالدين إصدار صوت "خفيف" و هادئ، لأن رفعه ونومه مع الوادين يؤدي به إلى التعلّق بهما وعدم التحكّم بأحاسيسه.


أساسيات و مهارات يجب على الأمهات معرفتها لنوم هنيئ لأطفالهن






ويضيفون : يعد عمر03 سنوات وقتاً لتحسين سلوك الطفل، فإذا كان لا يمتثل لطلب الأهل ولا يتبع روتينهم يصبح نومه وحده صعبا، فيبكي ويقاوم النوم كثيرا.




تعليقات